مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية وهيئة الأزياء توقعان مذكرة تعاون مشترك لرعاية المواهب السعودية الشابّة واحتضان روّاد الأعمال

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin

الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء: قطاع الأزياء يمثّل ركيزة محورية في مستقبل المشهد الثقافي المحلي

الرئيس التنفيذي لمدينة الأمير محمد بن سلمان: من الأهمية ترسيخ مكانة المملكة كوجهة عالمية قادمة في قطاع الأزياء

الرياض، المملكة العربية السعودية، 12 سبتمبر 2022:

أعلنت مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية توقيع مذكرة تعاون مشترك مع هيئة الأزياء؛ بهدف تعزيز الجهود والارتقاء بقطاع الأزياء وتطوير سلسلة نوعية من البرامج التعليمية والتدريبية المتقدمة، والتي تأتي لإثراء مهارات وقدرات المواهب الشابّة من المصممين السعوديين وتوسيع تجاربهم في ذات القطاع.

وبحضور معالي نائب وزير الثقافة، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الأزياء، الأستاذ حامد بن محمد فايز؛ وقّع مذكرة التعاون المشترك الرئيس التنفيذي لمدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية ديفيد هنري، والرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوراك شاكماك. وتتضمن المذكرة عقد ورش عملٍ مكثفة بين الجهتين لتطوير مبادراتٍ مبتكرةٍ واعتماد أفضل المعايير العالمية لاحتضان المواهب، ودعم رواد الأعمال واستقطاب المستثمرين إلى قطاع الأزياء في المملكة. وستُمهّد المذكرة الطريق لمدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية لاستضافة وتنظيم الفعاليات والمهرجانات المرتبطة بقطاع الأزياء والموضة، فيما تعمل حاليًا هيئة الأزياء على إنشاء استوديو تصميم متكامل على مساحة 1000 متر مربع داخل المدينة، ليكون الاستوديو مجهزًا بأحدث التقنيات والمعايير العالمية؛ بهدف تمكين المصممين من تطوير النماذج الأوليّة لتصاميمهم بما يدعم بيئة عمل تصاميم الأزياء، ويُسهم في زيادة جاذبية القطاع من الناحية الاستثمارية، وتكوين شراكاتٍ جديدةٍ مع القطاع الخاص انسجامًا مع رؤية المملكة 2030.

وبدوره أشار الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوراك كاشماك إلى أهمية التعاون المشترك، ودور قطاع الأزياء كركيزة محورية وداعمًا رئيسيًا نحو ازدهار مستقبل المشهد الثقافي في المملكة، وأضاف أن “الأزياء تُمثّل انعكاسًا حقيقيًا للتراث والهوية السعودية، مؤكداً أن “توقيع مذكرة التفاهم يعكس التزام هيئة الأزياء بتحقيق وتفعيل تعاونٍ مشتركٍ مع مختلف الهيئات والمؤسسات؛ بهدف دفع عجلة نمو قطاع الأزياء السعودي، وتعزيز مساهمته في الاقتصاد المحلي بما ينسجم مع ركائز وأهداف رؤية المملكة 2030”.

ومن جانبه أكد الرئيس التنفيذي لمدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية ديفيد هنري أن “أهمية الشراكة ترتبط بانسجامها الكامل مع الرؤية الاستراتيجية لمدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية، والمتمثّلة في إيجاد منظومة متكاملة تدعم الابتكار والإبداع لدى الشباب السعودي”.  مثمنًا “أهمية العمل جنبًا إلى جنب مع هيئة الأزياء بما يوفره من إمكانات مشتركة للكشف عن مزيد من الفرص الواعدة والملهمة للجيل المقبل من المصممين السعوديين، وترسيخ مكانة المملكة كوجهة عالمية قادمة ورائدة في قطاع الأزياء، وتسليط الضوء على المشهد الثقافي المحلي”.

جديرٌ بالذكر أن المدينة تُقدّم تجربة عصرية للعلامات التجارية، ودور الأزياء ومحلات البيع بالتجزئة، وتوفّر مساحة لتقديم التجارب الرائدة في قطاع الأزياء، ومختلف الفرص للابتكار والإبداع والتعلّم، ومشاركة التجارب والخبرات، حيث تُعد مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية الأولى من نوعها حول العالم، ونموذجًا مُلهمًا لتطوير القطاع غير الربحي عالميًا، وحاضنةً للطاقات الشبابية، وهي تمتد على مساحة تُقدّر بنحو 3.4 كم2 بمحاذاة وادي حنيفة بالعاصمة الرياض.

ولمزيدٍ من المعلومات حول فرص الشراكة والاستئجار، يُمكن التواصل مع فريق المدينة عبر  [email protected].

 

-انتهى-