“منتدى اليونسكو” يعلن أسماء الفائزين بجائزة مسك العالمية للمنظمات غير الحكومية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin

مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية” نتائج جائزتها العالمية للمنظمات غير الحكومية، والتي تهدف لإبراز وتمكين المشاريع التي تصنع التغيير الإيجابي في المجتمعات، وتأتي الجائزة ضمن جهود المؤسسة في تشجيع وتحفيز المبادرات والمشاريع النوعية في مجالات دعم الشباب والتنمية المستدامة وما من شأنه تعزز المشاركة المجتمعية.

وحرصت لجنة التحكيم للمسابقة على اختيار أكثر المشاريع أو العروض تميزاً من بين المنظمات غير الربحية العاملة في مجال تشجيع الشباب على قيادة التغيير الاجتماعي إيجابياً، حيث سيحصد المشروع الفائز على تمويل نقدي 112500 ريال (30 ألف دولار)، بعد أن تقدمت 70 منظمة ومؤسسة غير حكومية على الجائزة.

وقد فازت بالجائزة منظمة واتر يوث نتوورك التي تهتم بربط مبادرات الشباب في مجال توفير المياه النقية للمناطق التي لا تتوفر فيها مياه، عن طريق توفير قاعدة بيانات لجميع المنظمات والمبادرات والأفراد المهتمين بهذا المجال، ليتمكنوا من التواصل والتعاون لإيجاد مختلف الحلول الممكنة.

وكان ضمن المنظمات الخمس التي وصلت إلى المرحلة النهائية مؤسسة هايف كولاب التي تعنى باحتضان الأفكار في مجال التقنية والابتكار وتحويلها إلى مشروع ربحي، وقدمت هيف كولاب مشروعاً يهتم بخفض مستوى البطالة في أوغندا، كما تم ترشيح منظمة فا فيلا من البرازيل، و التي تهدف لتعليم وتطوير وتمكين الشباب الناشئين في الأحياء الفقيرة، وتمكينهم من أن يكونوا أعضاء فاعلين في الاقتصاد العالمي عن طريق تأهيلهم للعمل في المشاريع الصغيرة.

كما وصلت للمرحلة النهائية منظمة سوم اديتوريال كوليكتيفا للكتابة الجماعية والتي تهتم بالكتابة الجماعية لنشر المعرفة من وإلى مختلف اللغات حول العالم بهدف صناعة التغيير الاجتماعي بشكل إيجابي، و أخيراً وصلت منظمة سياوف يوث الى المراحل النهائية، حيث يتركز اهتمامها على الهجرة النظامية حول العالم، حيث يعاني الكثير من المهجّرين من مناطق الصراع من كل أنحاء العالم من ظروف معيشية صعبة، و تهدف المنظمة إلى إيجاد حلول لهجرتهم إلى دول تحتويهم.

وكان قد تم تشكيل لجنة التحكيم من مؤسس موقع ويكيبيديا الشهير جيمي ويلز، والشيماء حميد الدين ممثلة عن مؤسسة مسك الخيرية، بالإضافة إلى ألكسندر شيشلك والذي يعمل حالياً كرئيس قسم الرياضة والشباب في قطاع العلوم الاجتماعية والإنسانية لدى منظمة اليونيسكو.