"مع زمالة مسك تحقق حلمي في سنوات قليلة وانتقَلت Eden Geo Tech من شركة ذات موارد محدودة قوامها 3 موظفين إلى كيانٍ أتقدم من خلاله اليوم بعرض لوزارة الطاقة للمساهمة في مشروعٍ وطني واعد."

عاد عمّار من رحلة دراسته في جامعة هيوستن بتخصص علم فيزياء الأرض إلى الوطن بقلب شغوف بصناعة الأثر، وذهن مزدحم بالتساؤلات والطموحات ليبدأ خطواته الأولى في حياته المهنية في مجال النفط والغاز. 

وعلى مدى 4 سنوات من العمل حقق عمّار أولويته في تلك المرحلة وهي اكتساب الخبرة العملية، وتعزيز العلم بالممارسة والتطبيق ولكنه وجد شغفه يجذبه إلى العودة إلى عالم الأبحاث الذي حفّز في ذهنه فكرة استكمال مسيرته التعليمية للتركيز على فكرة دقيقة ومجال محدد يصنع بهما فرقاً واضحاً. 

في عام 2016 بدأ عمّار رحلته مع جامعة MIT لدراسة الماجستير في تخصص علوم الأرض، وأسهمت تلك الجامعة عبر برامجها التدريبية الثرية – التي تحفّز الطلاب على البدء بمشاريعهم الخاصة وتقديم تقنيات قادرة على تغيير العالم–  في تعزيز هدف عمّار وشغفه الأول “صناعة الفرق”، فانضم إلى البرامج والأنشطة المختلفة مطوّراً من قدراته ومكتسباً مزيداً من الخبرات مع كل تجربة جديدة. 

لمع اسم زمالة مسك أمام أعين عمّار للمرة الأولى في مطلع عام 2018، في وقت كانت فيه المملكة تسير بخطى متسارعة نحو التطوير والنهضة مدفوعة برؤية 2030، وكانت خطابات سمو ولي العهد  حفظه الله  وقوداً  لطموح عمّار الذي قرر على بعد آلاف الأميال أن يكون أحد قائدي مسيرة التغيير، وصنّاع الأثر على مستوى المجتمع والوطن والعالم. 

تقدّم عمّار بطلب الالتحاق بزمالة مسك التي كانت الوجهة المثلى لتحقيق أحلامه و فتح مداركه على نافذة واسعة من التساؤلات حول كيفية تطبيق تلك الأهداف الوطنية السامية على أرض الواقع، وساهمت البرامج التدريبية المتعددة التي انضم إليها تحت مظلة زمالة مسك في مساعدته في تطوير شركته (Eden Geo Tech) المتخصصة في مجال الطاقة المتجددة والتي أسسها أثناء دراسته في جامعة MIT بموارد وقدرات محدودة في ذلك الوقت، لتنمو وتزدهر وتصبح شركة ذات صيت رفيع، يقصدها العملاء في عمان و الولايات المتحدة الأمريكية. 

 وخلال هذه الرحلة، حصل عمّار على العديد من الجوائز وظهر في عدد من المجلات الشهيرة مثل مجلة Forbes و Entrepreneur، و شارك عمار بفكرة شركته (Eden Geo Tech) في مسابقة زمالة مسك السنوية (SDGs Challenges) ، وكنتيجة لتلك المشاركة تقدّمت وزارة الطاقة بطلب عرض لأول مشروع لتوظيف الطاقة الأرضية المتجددة في معالجة تحلية المياه في السعودية، والذي تعمل الشركة على تقديمه للوزارة في الوقت الراهن. 

لقد كانت زمالة مسك بطاقة عبور لعمّار نحو عالم من الفرص المتنوعة في مجال التعليم والتطوير والمنافسة على مستوى العالم، معززة في نفسه ونفوس زملائه روح الوطنية التي تحفز الإخلاص في العمل و الرغبة  في العطاء ضمن مجتمع يضم نخبة من الشباب والشابات السعوديين الذين يقفون جنباً إلى جنب لصناعة غد أفضل لمجتمعهم ووطنهم والعالم من حولهم. 

الصور والفيديوهات